والي وسط دارفور يصف تعيين مناوي حاكما على دارفور بـ (القرار المتسرع)

زالنجي – صقر الجديان

وصف والي ولاية وسط دارفور بتعيين مني أركو مناوي حاكما على إقليم دارفور بأنه “قرار متسرع”.

وعيّن رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الأحد الماضي رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي حاكما لإقليم دارفور المكون حاليا من 5 ولايات.

وجاء القرار استنادا إلى الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية واتفاقية السلام بين الحكومة الانتقالية والفصائل المسلحة العام الماضي.

وانتقد عبد الرحمن أديب، في حديثه للصحفيين بزالنجي عاصمة وسط دارفور، قرار حمدوك بتعيين مناوي على رأس السلطة الإقليمية.

وشدد الوالي على أن مثل هذا التعيين “يتطلب مشاورات وليس قرارات”، بحسب صحيفة الصيحة.

وتوقع أن يؤدي تعيين مناوي إلى إعاقة جهود التوصل إلى اتفاق سلام مع حركة تحرير السودان بزعامة عبد الواحد النور.

وقال حمدوك إن تعيين مناوي يتماشى مع اتفاق جوبا للسلام حيث وافقت الجماعات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام على ترشيحه لهذا المنصب.

وأقرت اتفاقية السلام بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة نظام حكم فدراليا من 8 أقاليم بدلا عن النظام الحالي (18 ولاية).

وأصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان في مارس الماضي مرسوما دستوريا بإنشاء نظام الحكم الإقليمي الفدرالي عقب انعقاد مؤتمر نظام الحكم، الذي يحدد الأقاليم وعددها وحدودها وهياكلها واختصاصاتها وسلطاتها ومستويات الحكم والإدارة.

وينتظر أن يقرر مؤتمر نظام الحكم الذي شُكلت لجانه وتعمل ورشه في الخرطوم والولايات، ما إذا كان السودان سيطبق نظام الأقاليم أسوة بدارفور أم سيبقى الحال على ما هو عليه بنظام الولايات.

Exit mobile version